Archive for 23 أكتوبر, 2008

هديتي من صنع يدي

أكتوبر 23, 2008

عندما تحدث مناسبة ما لأصدقائنا نحتار ما هي الهدية التي نختارها لإهدائها لهم..

من وجهة نظري أجمل هدية هي التي تكون من صنع اليد سواء تلك التي أهديها أو التي تُهدى إلي..

أشعر بأن لها طعم مختلف وعندما أصنعها تكون لي لمسة خاصة تناسب الصديقة التي أهديها الهدية وأصنعها بملء مشاعري ومحبتي لها..

أحاول دائماً أن تكون الهدية من صنع يدي وإن لم أصنع الهدية نفسها فإني أغلفها بنفسي وأصنع البطاقة المرافقة للهدية..

قبل أيام وبالتحديد 15 أكتوبر أطفأت شمعتي الحادية والعشرين.. وافق اليوم الثاني من ملتقى غراس..

في هذا اليوم لم أتلق أي هدية 🙂 .. في اليوم التالي أتت صديقتي إلى الملتقى وأهدتني هدية (لأكون أكثر صدقاً أهدتني هدايا 🙂 )..

فوجئت كثيراً حين فتحت هديتها الأولى وسعدت بها كثيراً… لقد كانت لوحة من رسمها..

رسمت زهرة التوليب على canvas وهي تعرف بأن التوليب من الزهور المفضلة لدي..


اللوحة أكثررررررمن راااااااااائعة.. أحببتها كثيراً..

الألوان التي استخدمتها هي ألوان باستيل وقليل من ألوان الأكريليك..

أما الهدايا الأخرى فكانت ميدالية تتضمن حرف w ولوحة..

أعجبتني الميدالية فأنا نادراً ما أجد حرفي على أي شيء سواء اكسسوارات أو غيرها..

كنت أتمنى أن أضع لكم صور التغليف 🙂 فقد أعجبتني فكرتها التي وضعتها على ورق التغليف.. فكرة جميلة وبسيطة..

لكني للأسف لم أصورها قبل أن أفتحها..

(شكراً قد السما يا Rina )..

……………..

تلقيت بعدها هدايا أخرى من صديقاتي في الجامعة.. شكراً لكن جمييييعاً..

أسعدتني هداياكن.. أردها لكم في الأفراح إن شاء الله..

شكراً لكل من تذكرني حتى لو بكلمة كل عام وأنتِ بخير.. برسالة جوال أو رسالة إيميل.. ماسنجر أو فيس بوك.. ممتنة لكم جميعاً..

………………………….

في النهاية أود أن أقول لكم حاولوا أن تضعوا لمستكم في هداياكم حتى لو بشيء بسيط..

أعلم أن الكثير لا يمكنهم صنع هدية أو تغليفها.. لكن يكفي محاولة صنع بطاقة صغيرة وإرفاقها مع الهدية

تكون من صنع أيديكم وفيها لمستكم الخاصة.. ستضفي على هداياكم رونقاً رائعاً..

……………..

ماذا عنكم.. أخبروني كيف تحبون أن تكون هداياكم؟؟ 🙂

* جميع الصور يمكن تكبيرها بالضغط عليها..

ملتقى بالدراسة يا هلا 29 في غراس

أكتوبر 18, 2008

وانتهى ملتقى بالدراسة يا هلا.. لكن ذكراه لن تمحى وستبقى في قلبي..

سعيدة جداً بهذه التجربة الرائعة..

أيام عشتها لم أكن أعي أي شيء حولي سوى الملتقى والتحضير له..

أيام ثلاثة حدث فيها الكثير..

في بداية اليوم الأول كنت متوترة بعض الشيء.. لكني في نفس الوقت كنت متفائلة جداً..

وما إن بدأ الملتقى وبدأت الحركة أصبح الموقف جداً ممتع..

أعمالي خرجت إلى النور أخيراً..

والحمد لله نالت قدراً كبيراً من الاعجاب من الجميع.. والكل هناك شجعوني..

هناك تعرفت على فتيات أكثر من رائعات.. لقد أحببتكن.. شكراً لكن جميعاً..

شعرت وكأنهن أسرة واحدة في نشاطهن وتعاونهن..

سعيدة بأن أول ظهور لي كان عن طريق عالم غراس.. شكراً غراسي..

أحمد الله الذي وفقني لأخطو خطوتي الأولى بنجاح..

أشكر والديّ اللذان دعماني ووقفا بجانبي في كل خطوة ولحظة ودقيقة مادياً ومعنوياً..

أمي التي ساعدتني في العمل بأفكارها واقتراحاتها ودعواتها وكانت معي في كل خطوة..

وأبي الذي تحمل كثرة طلباتي ومشاويري لشراء الخامات والمستلزمات..

شكراً لأختاي العزيزتين اللتان ساعدتاني كثيراً في العمل والأفكار والاقتراحات.. وشكراً لأخي الصغير الذي كان يحاول مساعدتي قدر استطاعته..

قمت بتصوير ركني المتواضع.. وكذلك صورت جميع الأعمال التي قمت بصنعها..

في هذه التدوينة سأضع صورة للركن فقط.. وفي تدوينات لاحقة سأضع صور الأعمال وسأتكلم عنها بشيء من التفصيل..

وهنا صور مقربة:

اليوم الأجمل كان اليوم الثالث..

أخبرونا ألا نغادر كالمعتاد بل أن نرتب أغراضنا وندخل إلى داخل المركز حيث سيجتمع جميع من في المركز..

ما إن انتهيت من ترتيب أغراضي دخلت إلى الداخل واجتمع الجميع هناك..

ثم أحضروا كيكة احتفالاً بنجاح ملتقى بالدراسة يا هلا 29..

وبعد ذلك ألقت مشرفة الملتقى كلمة ثم قامت بتكريم الأركان المشاركة..

وبالطبع ركني هو من ضمن الأركان التي تم تكريمها..

وكان التكريم عبارة عن ملّاحة معبأة بحلوى ملونة.. ( شعار ملتقى هذا العام)..

كتب عليها (ولاء.. شكراً لأنكِ أضفتِ أروع نكهة للملتقى)

لقد كانت ليلة رائعة.. سعدت جداً بها..

هنا تجدون التقرير المصور والشامل لملتقى بالدراسة يا هلا 29 من موقع غراس

دمتم بود.. 🙂

*لرؤية أوضح.. يمكنك تكبير الصور بالضغط عليها..

اعتذار عن الغياب.. وأول خطوة لي في مشوار الألف ميل..

أكتوبر 14, 2008

ليالٍ طويلة قضيتها بين قصاصات الأوراق وأنواع الألوان والشرائط الملونة..

اعتادت حاسة الشم لدي رائحة ألوان الأكريليك والورنيش..

تشبعت أصابعي من الصمغ بجميع أنواعه.. صمغ يوهو باور.. يوهو عادي.. غراء أبيض.. غراء الديكوباج.. وعدة مرة احترقت أطراق أصابعي من صمغ المسدس..

رغم التعب إلا أنه ممتع جداً.. إنها خطوتي الأولى..

في رمضان قرأت عن ملتقى سيقام باسم بالدراسة يا هلا في مؤسسة عالم غراس..

ملتقى موجه لفئة الطالبات يضم الكثير من الأدوات والاحتياجات المدرسية والجامعية..

جمعت المعلومات عن الملتقى ومؤسسة عالم غراس ثم قمت بزيارة للموقع لأرى المكان.. راق لي المركز كثيراً.. والفتيات هناك نشيطات.. متعاونات.. مبدعات (وقريبات للقلب)..

يومها فكرت واستخرت وقررت أن أستأجر ركن خاص بي لعرض وبيع أعمالي اليدوية.. وفعلاً ذهبت في اليوم التالي واستأجرت أحد الأركان..

رغم أن الركن صغير ومتواضع إلا أنه ذو قيمة كبيرة بالنسبة لي..وأنا سعيدة به.. مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة..

منذ ذلك اليوم انشغلت كثيراً بالعمل والتحضير.. وشراء الخامات المختلفة..

وهذا هو سبب انشغالي عن التدوين حيث أنني لم أدون أي تدوينة منذ التهنئة بالعيد.. 🙂

اليوم ذهبت إلى المركز وجهزت ديكورات ركني.. ولم يتبق إلا القليل سأكمله غداً إن شاء الله قبل افتتاح الملتقى..

سيضم ركني أعمالي اليدوية من دفاتر.. أقلام.. ملفات.. مقالم خشبية.. حافظات مجلات.. صناديق للاكسسوارات.. براويز.. بطاقات.. فواصل كتب..

غداً بإذن الله سأرى نتاج عملي وتعبي في الأيام الفائتة..

أدعو الله أن يوفقني ويسدد خطاي وأن أحقق ما أصبو إليه.. وأن تكون بداية موفقة لي..

سأحاول في كل يوم كتابة تحديثات عن الملتقى..

وإن لم أستطع سأكتب لاحقاً تدوينات بجميع الأعمال التي قمت بعملها وسأخبركم عن تفاصيل العمل..

* لفتيات الرياض بإمكانكن الحضور إلى الملتقى..

يشرفني تواجدكن في ركني باسم  Spring Rose .. وزيارة بقية الأركان..

دمتم بود..